جنون العظمة

موضوع خفيف جداً اليوم : ) لنوازن موضوع الأمس
واحتفالاً بمتابع المدونة الأول
لا أتكلم عن جنون العظمة “البارانويا”، لا المرض،
بل كأول تعريف ظريف يتبادر إلى ذهني في كل مره أسمع المصطلح ♥
كنت أعتقد دائماً أنه يشير لأن تكون عظيماً بطريقة مجنونة ^__^

أن تتبع قلبك دون تفسير تستطيع إيضاحه
أنت فقط تحاول أن تصل، لا تدري لماذا؟ كيف؟ أو حتى أين؟
ومثل كل شؤون القلب، ستجد الكثير تحدث عنها
وقلّة من فهمه واتبع قلبه بطريقة عظيمة مجنونة ♥
كن منهم، فأنت رسالة مميزة من الله لم ولن تتكرر
والله أعلم حيث يجعل رسالته

هذا بعض ما كتبوا هم، العظماء المجانين بطريقة البراؤلوجي :” )
مقولات بعضها مترجمة لكن لا زالت تحتفظ بالفكرة

لنبدأ بمقولة لم أجد كاتبها بعد:
“ثق بقلبك فهو يتحدث عن حياة أبعد”

ويؤكد الفرنسي باسكال على غموض القلب بعبارته:
“للقلب أسبابه التي لا يفهمها سبب”

وللتركي الرائع فتح الله كولن في مقالته أريد مجانين
“خزائن رحمتك لا نهاية لها، أعطِ كل سائل مطلبه،
أما أنا فمطلبي حفنة من المجانين”

وهنا براؤلوجيا واضحة من جبران خليل جبران حين يقول
“ليتني طفل لا يكبر أبداً, فلا أنافق ولا أراهن, ولا أكره أحداً”

ويكتب في ذات الشأن د. مصطفى محمود
“اللهم إني لا أريد أن أكون محنكاً أبداً، أريد لقلبي أن ينفجر و هو يقول ما فيه،
و لا أريده أن يموت مطوياً على سره، هذه حياتي و لست أملك حياة غيرها.”

ولنكمل في أعظم شؤون القلب ♥

“لطفها لا مظهرها هو ما يستحق أن يفوز بقلبي” ♥ ~ لويليام شكسبير

وللكاتب الهنجاري يانوش أراني “لا مستحيلات في الأحلام والحب”

وللإنجليزي فرانسيس إ. سميدلي “الأمر يتعلق بالخوف أو عدمه في الحرب، وفي الحب”

وهنا حالة مثالية تصفها ليانا برترام
“الحب الحقيقي هو ما يتوافق قلبك وعقلك بخصوصه”

وللأميريكية مستشارة العلاقات باربارا أنجليس
“أنت لا تخسر أبداً بحبك وجنونك، أنت تخسر فقط عندما تتوقف”

ولستيف جوبز عبارة تحفيزية متصلة بهذا
“كن جائع، كن أحمق”
أبدع حين وصف ما يجب أن تكون عليه عندما يتعلق الأمر بأحلامك
أو على الأقل هذا ما ستوصف به ^_^

لا مانع لأن نختم الاقتباسات بواحدة للدب ويني بو ♥ أو لمؤلفه أ. أ. مايلن
“أعتقد أنها نعمة عندما نحلم، يمكننا مثلاً أن نبقى سوياً للأبد”
ألسنا نأخذ الحكمة مهما كان مصدرها؟ : “)

بقي أن أشير إلى أن أول اقتباسة لمجهول لم تكن بحق اقتباسة كانت عبارة لي : P
أفتخر بأن أكون مصاباً بجنون العظمة “الباراؤويا” الخاص بمدونتنا
كرر القراءة إن شئت ; ) بينما أنت ستتفقدها هناك في أعلى الموضوع على أية حال -_-”

Twitter – @albobah – #paraology

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s