سنة

كل شيء وضده، في حياتنا،
الصورة وانعكاسها والتباين بينهما، وتكرار هذا!
الألم والأمل، الظلام والنور، الكره والحب
هكذا يعمل إدراكنا، وما لا ضد له لا ندركه

 
يأتينا الله سبحانه بما يناسب إدراكنا للشيء بضده وسنة التكرار في هذه الحياة
الإثم والتوبة وتكرار هذا! فرص المغفرة المتكررة
حديث الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان
وكل الفرص التي تتكرر باليوم، الأسبوع، الشهر والسنة

 
تتناسب مع التكرار في دوائر تجاربك وكل ألم ودرس بعده
ومثلها دوائر التاريخ وقيام الحضارات وسقوطها، فالتاريخ يعيد نفسه
كل دوائر الفراق واللقاء، الإنتقال من شوق لآخر
حتى إذا انتهينا من هذه الحياة، انتهت سننها وإدراكنا المحدود فيها
وجمعنا برحمته في لقاء لا شوق بعده، وفي إدراك نرى فيه وجهه الكريم

 

هذه السنة تذكرني دائماً بأنه يجب أن أستمر في التجارب في هذه الحياة
تكرار التجارب لا تكرار الأخطاء ذاتها :” )
تأمل سنن الله، تأمل ضعف إدراكك، منها استقي واستلهم دروسك، قراراتك ♥
تأمل، خذ من نورها ونور الله، ذاك النور

بقي مثال للتكرار أحببت أن أؤخره، لأنه حتى التجارب المتأخرة أفضل من تلك الأولى
لله عتقاء من النار في كل ليلة من رمضان،
فإذا كان في آخر ليلة أعتق عدد ما أعتق في أول الشهر إلى آخره

قد تكرر القراءة ~ : )
twitter @albobah

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s