الله يحبَك أكثر!

  
واو، يا سلام ! 

كان هذا رد فعلي حين رأيت اللوحة لأول مرة 🙈 لوحة “خلق آدم” لمايكل أنجلو، على أن أساسها مسيحي وفيها تجسيد لله -سبحانه عن هذا- إلا أن فيها من الحق الكثير.

كلما رأيتها تذكرت إن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعًا ! من الحديث القدسي* يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَنِي فَإِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلَإٍ ذَكَرْتُهُ فِي مَلَإٍ خَيْرٍ مِنْهُمْ وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ بِشِبْرٍ تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ ذِرَاعًا وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعًا تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ بَاعًا وَإِنْ أَتَانِي يَمْشِي أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً

أتذكر أننا حين نذكره، كما تفعل الآن حين تقرأ هذه القصاصة، يذكرنا هو! بنفسه! سبحانه. يعني يلهمنا نذكره ونتقرب منه ثم يكافئنا بأكثر ويقربنا أكثر 😍 

تأملت فوجدت الكثير من الذكر يسره سبحانه في العفوي من كلام النَّاس، كلامنا العادي يعني، يا لطيف ومثلها يا ساتر يقولها أحدهم حين يخشى ماهو ضد اللطف، ووالدي حين يقول يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم، هذا فقط؟ لا لسه بنقول يا هادي 😂 وهذه أيضًا، وأيسر من هذا كله يا سلام! أقولها حين تعجبني لوحة، يقولها الناس بأبسط كلامهم، حتى أنها صارت تغنّى بكل صوت وسياق ❤️✨ يا سلام!

وهذا كله من رحمته وعكسه ألا ييسر لنا حتى بسيط الذكر “ويأتي على الناس زمان لا يقال فيه الله” أعوذ بالله 💔

أخيرًا، قلت لأحدهم ما كتبته ف العنوان مرة: “الله يحبك أكثر” اندهش قال استغفر الله! ياخي لِمَ جعلك تحبه إذًا؟ ما ألهمك إلا ليحبك أكثر! يلا قول يا سلاااام وكأنك تناجيه باسمه

  

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s