قصة حياتك ضد الحرق

الحياة هي قصة مكررة غير قابلة للحرق.
أحيانًا أتصور أن غاية الحياة هي أن تكون قصّة أو نكون قصص
لكنّها مصممة بطريقة بحيث لا يمكن إفسادها أو حرق أحداثها

مهما نصحك أحد ممن هم أكبر سنًا أو وعيًا منك، لن تفهم من كلامه إلّا بقدر تجربتك أنت
وعيك لن يكون أكبر من وعاءك

لاحظ كيف أن الناس تعيش قصص تكاد تتطابق من شدة تكرارها لكن لا أحد يتعلم من غير قصته
هذا على المستوى الشخصي
وعلى مستوى الأمم التاريخ يعيد نفسه، لكن لا أحد يتعلم من التاريخ
وإلّا لن يعيد نفسه!
انظر للحروب ما أحمقها،
الكل يكره الحروب حتى يفتعل فريقه واحدة ويؤمن بغايتها ويعتقد أنها حرب نافعة

يمكنك أن تتعلم الكثير من الآخرين، من القصص، والحكم
لكن ليس أكثر مما قد وصلت له فعلًا
مجرد تذكير
لأننا ننسى، والذكرى تنفعنا
لهذا كل شيء يعيد نفسه، الحياة قصة مكررة… غير قابلة للحرق

Advertisements

فكرة واحدة على ”قصة حياتك ضد الحرق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s