احذر من أن تتعلم!

نحن أسرى ما نتعلم
كالفيل الذي استسلم وهو صغير من محاولة فك رباطه
كبر واكتملت قوّته ولا زال يحفظ درسًا تعلمه مفاده أنّه لن يستطيع فك حبل صغير يربطه

لا أعلم ولكن إن كان هناك ما يمكنك تعلّمه
وهو سرٌ صعب التعلّم رغم أنّي سأخبرك به إلّا أنّك لن تتعلمه إلّا بنفسك
اعلم بجهلك
أنت لا تعرف شيئًا مؤكدًا
ولا شيء واحد حتى، ولا كلب ميت
أبدًا

كافرة الحب

أكره مقولة كل شيء عادل في الحب والحرب، هذا فجور
نستطيع أن نتفق على أنها شريرة في الحرب على الأقل
وبالنسبة لي في الحب ما في الحرب من إيمانٌ وحرب مقدّسة كذلك
هل تعرف ذاك الشعور بعد مشاهدة فيلم جيّد الذي يدفعك لمشاركته؟
الشعور الطفولي الذي يجعلك تحاول إقناع صديقك بغثاثة بسماع أغنيتك المفضلة.
بقراءة كتاب تحبّه أو زيارة بلدان أعطتك تجربة غنيّة؟
كم تستطيع أن تقاتل من أجل هذا الشعور؟
هو تصغير لشعور المؤمن الذي يسعى لجعل كل العالم يؤمن بما يؤمن به
دافع الدعوة هو دافع المشاركة أو العكس

لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ
وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ

وهذه هي عالة الحب
مثلًا،
الآن يمكنك أن تجمع آينشتاين ونيوتن وغيرهما لمحاولة إقناع شخص واحد فقط لا يريد التصديق بوجود الواقع ببساطة، يريد أن يصدق أن كل العالم حلمٌ في رأسه، ولن يستطيعا.
رغم أنّهما عالمان إلّا أنّ كل العلم مبني على الإيمان بالواقع
إن لم تؤمن بالواقع لا يمكن بعدها إثبات شيء من العلم لك، مستحيل، انتهى.
وكما أنه لا يمكنك إقناع أحدهم بدينك إن لم يرد هو أن يؤمن به.
في الحب الأمر ذاته تمامًا
لن يمكنك إقناع أحدهم بأنك تراه الحب الحقيقي إن لم يكن هذا ما يشاء تصديقه.
الحب يحال إلى معركة عند البعض حتى أنّهم يستخدمون ألفاظ الفوز والهزيمة، كيف أفوز بحبها؟! والأقوى والضحية وغيرها.
أنا لستُ خبيرًا في الحب لكنني عشت الحرب وفهمت أنها ليست ذا نفع أبدًا.
هل يمكن الحب بسلام؟ أن تتصالح مع معتقد الآخر في الحب
أن تفهم أنك تراه حبيبًا ولا تنتظر منه تصديق هذا فضلًا عن أن يراك حبيبًا.
أن تحب بلا مقابل
يبدو تصورًا صعب التطبيق بالنسبة لي رغم أنّي نجحت في تطبيقه في بعض المحبّات الصغيرة
أحب الكثير من بلدان العالم ولا أشعر بتلك الرغبة الملحة بزيارتها، إن استطعت وإلّا فحب السياحة والسفر عندي عُذري.
الحب إيمان والإيمان مشيئة، تذكّر هذا في المرة المقبلة حين تحب
وتصالح مع أنّك لن تستطيع دفع أحدهم للإيمان بشيء لا يشاء هو الإيمان به
عسى الله أن يجمع روحك بروح تؤمن بقدْرها واتجاهها وتقع على طير يشبهك.

وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ