صديقي يسألني

أكثر المواضيع التي تجذبنا للنقاش هي تلك التي لا نفهم،
لهذا يتحدث المراهقين كثيرًا عن الجنس، وبقيتنا عن الدين.
كنت أجيبه بما أعتقده حين سألني وبين كل فكرة وأخرى أؤكد أنّي لا أعرف وأؤمن أنّه ليس بمقدرتي أصلًا أن أعرف أي شيء لحدود أدوات إدراكي، لكن لماذا إذًا يجذبني مثل هذا النقاش وكيف أستطيع الحكم على قصور إدراكي؟ إدراك واسع هذا الذي يرى حدوده…
ثم وصلت لفكرة أن القصور هو في أدوات الإدراك لا في الحكم بعدها، لا يمكنك أن تدرك الإله لكن بالتأكيد يمكنك أن تحكم ما إن كان إلهًا حقيقيًا أو مزيفًا إن أدركته.
ثق بحكمك حين تكون معطياتك كاملة، ولن تكون.

هذا يشبه قصّة المستكشف جون كوك إله هاواي، قتله عباده لأنّه ظالم، وحكمهم كان صائبًا حين رفضوا الظلم كصفة إله حقيقي.
لماذا مع اختلاف ثقافاتنا ومرجعياتنا نتفق أنه يجب أن يكون الإله عادلًا رحيمًا؟ من الذي برمج هذا في بديهياتنا؟
الثقة في النفس تحمي الدين من التشويه، المؤمن الذي يثق بحكم قلبه لن يصدق رجل دين يروج للقتل والظلم لمصالحه.
كنت أنوي أن أكتب عن أني لا أعرف وأنه موضوع مخادع يجذب للثرثرة وها أنا وقعت فيه.

Advertisements

3 أفكار على ”صديقي يسألني

  1. فكرة الإيمان فكرة ساخرة، محاولة أن يكون الإله لغزاً في ذهنك تخمّن كماله و يظهر لك في أوجه النقص و الكمال في الفقر و الغنى في الظلم و العدل في المرض و العافية.. أن تتبنى الدفاع عنه لأنك مؤمن به و لم تصبك بعد معجزة الأنبياء و الرسل في رؤيته و التحدث معه.. مسرحية هزلية تعيش فيها قوياً رغم افتقارك لكل شيء.. مُحزن ذلك المؤمن الخجول من الثورة مع لحظات شكّه العابرة.. يراها ثائرة و هو يصطنع اللامبالاة..

    • والدفاع هو الجزء الغبي في الموضوع كلّه، المؤمن بالواقع يحاول اثبات الواقع للآخر الذي يؤمن أن الحياة حلم في رأسه وهو الوحيد الموجود، أو المؤمن بعدم وجود إله يحاول اثبات أنه بحث في كل مكان تمامًا وراء الكواكب وتحت السرير وليس له وجود، الدفاع أو محاولة الاثبات في النقاشات التي لا نفهم عنها فكرة غبية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s